Ar  -  En

تحيّة لصاحبة الجلالة في يومها العالميّ 18 ك1

   العربيّة آلةُ التّواصل، ولغة العلم والرّقيّ الحضاريّ، وسموّ الأخلاق، إنّها عروس الزّمان، وحسناء الأوان، إنّها عروس اللّغات...
وتأكيدًا على مكانة اللغة العربيّة، وتعزيزًا لانتشارها، أنشأ المُتعلّمون حديقة اللغة العربيّة، وزيّنوها بأنشطتهم المُميّزة، كما قدّموا عروضًا فنّيّةً تُعبّرُ عن أصالة اللغة العربيّة وحاضرها ومُسْتقبلها...
   يكفي اللغة العربيّة فخرًا ومجدًا وعزًّا أنّها لغة القرآن الكريم، أفلا تستحقّ منّا كلّ هذا التّقدير؟!



























































Share