Ar  -  En


   "كن أنت التّغيير الذي تنشده في هذا العالم" – غاندي
قال تعالى في كتابه الكريم: "إنّ الله لا يغيّر ما بقومٍ حتى يغيّروا ما بأنفسهم."

    لا شيء يبقى على حاله والتّغيير أصبح قاعدة أساسيّة في عصرنا المليء بالمتغيّرات العالمّية.

    والأصل في التّغيير هو في أن يغيّر الإنسان في نفسه أوّلاً. فأي مبادرة للتغيير لا يمكن أن تنجح دون إيمان الفرد نفسه بها أوّلاً حتى يستطيع نقلها إلى الآخرين. هذا التغيير قد شمل مدرستنا, معلّمينا... ومتعلّمينا...
 
   فانطلقنا في رحلة تغيير جذري في المناهج, الاستراتيجيات, البرامج وغيرها الكثير وصولاً إلى النمو العاطفي والاجتماعي لمتعلّمينا وهذا كلّه في ظلّ رؤية تربويّة شاملة لتنشئة متعلّمين مدى الحياة قادرين على مواجهة تحدّيات العصر متحلّين بالمبادئ والقيم وتحمّل المسؤوليّة و حبّ الوطن.

   ختاماً، ما قرأتموه هو لمحةٌ صغيرةٌ عن مسيرةٍ طويلةٍ بدأناها في مدرسة دوحة المقاصد بحماسٍ وشغفٍ ورؤيتنا أشملُ من المجتمع, تذهب إلى الوطن وأبعدُ من الوطن, تذهب إلى الإنسان الذي هو هدفنا الأوّل والأخير. 
وها نحن نضع بين أيديكم موقعنا المتواضع عله أن ينال إعجابكم.    
                                                                                                                                                                   المديرة
                                                                                                                                                                   غنى نسب

Share